ترهل البطن بعد الولادة

تناول البروتينات الصحية
بساعد تناول البروتينات الصحية في تعزيز عملية الأيض، وتقليل الشهية، والحد من السعرات الحرارية، حيث تبين الدراسات أن البروتين له تأثير حراري أكبر من غيره من المواد الغذائية، مما يعني أن الجسم يستهلك طاقة أكبر لهضمه مقارنةً بأنواع الأطعمة الأخرى، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية، ويمتلك البروتين القدرة على كبح الشهية عن طريق زيادة هرمونات الشبع، وتقليل مستوى هرمون الجريلين، فقد وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون نظامًا غذائيًا يحتوي على 30%من البروتينات يتناولون 441 سعراً حرارياً أقل يومياً مقارنة بالأشخاص لذين يتبعون نظاماً غذائياً يحتوي على نسبة أقل من البروتين، ومن المصادر الصحية اللحوم الخالية من الدهون، والبيض، والأسماك، والبذور، والبقوليات، والمكسرات، ومنتجات الألبان.[١]

الرضاعة الطبيعية
ينبغي على الأم البدء في إرضاع طفلها بشكل طبيعي من أجل التخلص من دهون البطن الناتجة عن الولادة، حيث تخسر الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن بشكل طبيعي الوزن أسرع من النساء اللواتي يرضعن أطفالهن حليباً صناعياً، فالرضاعة الطبيعية تساعد الرحم على الإنكماش والعودة إلى حجمه الأصلي بسرعة بسبب إفراز هرمون الأوكسيتوسين، كما سيحرق الجسم ما يقارب 500 سعر حراري إضافي في اليوم من أجل دعم إنتاج حليب الأم.[٢]

شرب كميات كبيرة من الماء
ينبغي شرب الكثير من الماء على مدار اليوم، حيث يساعد الماء في المحافظة على رطوبة الجسم، وعلى إبقاء البشرة مرنة، كما أنه يعزز من فقدان الوزن في منطقة البطن، ومن صحة الطفل العامة بعد الولادة، لذا ينبغي شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يومياً، أو أكثر من ذلك في حال كانت الأم ترضع ابنها بشكل طبيعي.[٢]

المشي
يعتبر المشي أحد أسهل الطرق التي يمكن للمرأة اتباعها لتخفيف الوزن، ولاستعادة اللياقة البدنية بعد الحمل، فيمكن البدء بنزهة بسيطة، ثم زيادة ذلك بشكل تدريجي، كما تستطيع المرأة حمل الطفل معها، أو جره في العربة لزيادة وزن أثناء المشي، ويمكن محاولة السير إلى الخلف، أو المشي في نمط متعرج للمساعدة على إبقاء العضلات نشطة.[٣]

المراجع

اترك تعليقك