دراسة تحذر من طنين الأذن: قد يشير للإصابة بسرطان البلعوم

كشفت دراسة حديثة، أن طنين الأذن وبعض المشاكل الصحية المستمرة، قد تكون بمثابة أعراض لإصابة الشخص بنوع نادر من السرطان.

ونشر موقع “سبوتنيك” نقلًا عن صحيفة “ديلي إكسبرس” البريطانية، تقريرًا طبيًا لتحذير الأشخاص الذين يُعانون من طنين الأذن، فهي حالة تتميز بسماع أصوات تأتي من داخل الجسم وليس من مصدر خارجي، وقد تكون أحد أعراص الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي.

وبالإضافة إلى الطنين، أشار الباحثون إلى أن الأشخاص المصابين بسرطان البلعون قد يعانون من كتلة في الرقبة، فضلًا عن فقدان السمع (قد يكون في أذن واحد)، وانسداد ونزيف الأنف.

ووفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، يعد سرطان البلعوم الأنفي نوعًا نادرًا من السرطان يُصيب جزء الحلق الذي يربط الجزء الخلفي من الأنف بجزء الفم “البلعوم”.

وأشارت الهيئة إلى أن العديد من الأشخاص المصابين بسرطان البلعوم الأنفي لا تظهر لديهم أي أعراض حتى يصل السرطان إلى مرحلة متقدمة؛ لذا نصحت بضرورة مراجعة الطبيب إذا كنت تعاني من أي أعراض مقلقة، خاصة إذا لم تتحسن بعد بضعة أسابيع.

ولا ينبغي الخلط بين سرطان البلعوم الأنفي والأنواع الأخرى من السرطان التي تؤثر أيضًا على الحلق، مثل سرطان الحنجرة والمريء، وغالبًا ما يصعب التعرف على سرطان البلعوم الأنفي؛ لأن الأعراض تشبه الحالات الأخرى الأقل خطورة.

اترك تعليقك