كيف أتأكد من صحة الجنين

الفحوصات الأولية للحمل
تتضمّن الزيارة الاولى لطبيب الحمل عدد من الفحوصات والاختبارات التي تساعد في الكشف عن صحة الجنين، واتخاذ أي إجراءات علاجية ووقائية في حال اكتشاف أي خلل بصحة الجنين، وتتمثل الفحوصات الأولية للحمل في كل من التالي:[١]

فحص نوع فصيلة الدم وعامل الـ Rh: تتمثل أهمية هذا الاختبار في حال كان أحد الوالدين يحمل دماً سالباً بينما يحمل الآخر دماً موجباً، حيث سيقوم جسم الأم بانتاج إجسام مضادة قد تهاجم الجنين وتلحق الضرر به، أما التدبير الوقائي هنا فيتمثل في حصول الأم على حقنة خلال الأسبوع 28 من الحمل.
فحص فقر الدم وانخفاض أعداد خلايا الدم الحمراء.
فحص الحصبة الألمانية والجدري.
التهاب الكبد B، ونقص المناعة المكتسب.
فحص الضمور العضلي للعمود الفقري والتليف الكيسي.
فحص البول وضغط الدم والوزن.

فحص معدل نبض قلب الجنين
يساعد فحص معدل نبض قلب الجنين وإيقاعه في الكشف عن صحة الجنين أثناء وجوده داخل الرحم، وخلال عملية الولادة أيضاً، ويمكن أن يجري الطبيب هذا الفحص خلال الحمل ممن خلال الاستعانة بجهاز الموجات الفوق صوتية، أما أثناء عملية الولادة وبعد انفجار كيس الرأس فيمكن أن يستعين بأداة على شكل سلك رفيع ويدخلها من المهبل باتجاه الرحم لتقدم قراءة أوضح عن معدل نبضات القلب، ومن المتوقع أن يتراوح متوسط القراءة الطبيعية لنبض الجنين ما بين 110 إلى 160 نبضة في االدقيقة، مع ضرورة ارتفاعها أثناء فترة المخاض، أما في حال انخفاضها عن هذا المعدل أو ارتفاعها عنه خلال فترة الحمل فيمكن أن يكون ذلك مؤشراً على معاناة الجنين من مشكلة صحية ما تستدعي العلاج الفوري، وفي حال عدم نجاح العلاج المقترح فسيقوم الطبيب بتحديد موعد مبكر للولادة للحفاظ على حياة الجينين.[٢]

فحص الجلوكوز
يشتمل اختبار فحص تحدي الجلوكوز على مرحلتين، حيث تتمثل المرحلة الأولى في فحص تحدي الجلوكوز ويمتد لساعة كاملة، وفي حال الحصول على نتائج غير طبيعية ارتفاع معدل السكر بالدم فستحتاج الحامل إلى القيام بالمرحلة الثانية من الفحص وهو فحص تحمل الجلوكوز، وعادةً ما يطلب من الأسبوع 24 للحمل إلى الأسبوع 28 للحمل، ويشتمل الفحص على صيام الحامل خلال اليوم الذي سيتم فيه الفحص، وتناولها قدر محدد من محلول الجلوكوز، وسحب الدم من الحامل أكثر من مرة على مدى عدة ساعات لتحديد مستوى الجلوكوز بالدم، والكشف عن إصابة الحامل بالسكر من عدمه.[٣]

المراجع

اترك تعليقك