لن تتناوله كل عام.. ابتكار لقاح سحري يحمي من الإنفلونزا

وكالات

لن تضطر إلى رفع أكمام ملابسك كل خريف لتلقي لقاح الإنفلونزا، حيث تم ابتكار لقاح جديد أكثر فعالية من الجرعة التي تحصل عليها الآن، ويستمر فترة طويلة.

وقال الدكتور أنتوني فوشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) بالولايات المتحدة الأمريكية حول سبب أخذ لقاح كل عام، إن فيروس الإنفلونزا يتغير باستمرار، أما السلالات التي تسبب ذلك في موسم واحد من الإنفلونزا، تختفي بعد ذلك، ويستعاض عنها بسلالات ربما لم تكن موجودة لسنوات، وفقًا لموقع “CNN” عربي.

وقالت الدكتورة جولي ليدجروود، رئيسة برنامج التجارب السريرية في مركز أبحاث اللقاحات في (NIAID)، الذي يعد جزءًا من المعاهد الوطنية للصحة: “إن الإنفلونزا مخيفة وصعبة حقًا”.

من خلال اللقاحات الموسمية التي نتلقاها الآن، لا يمكن لكل جرعة أن تحمي إلا من 3 أو 4 سلالات من الإنفلونزا، بمعنى أنه يتعين على العلماء أن يخمنوا أي نوع من السلالات يضعون فيها كل عام، لكن من شأن جرعة إنفلونزا شاملة أن تغطي نظريًا كل سلالة من الإنفلونزا.

في الربيع الماضي، بدأ الأطباء في المعاهد الوطنية للصحة اختبار جرعات الإنفلونزا الشاملة على عدد من المشاركين في الدراسة لمعرفة كيفية استجابة أجسامهم.

وقال فوشي إن المعاهد الوطنية للصحة كانت تعمل على إعداد لقاح الإنفلونزا الشامل لنحو 10 سنوات، لكن سننتظر عقدًا آخر على الأقل حتى يأتي إلى السوق.

وقال فوسي إن الأمر قد يستغرق وقتًا أقل، ولكن لا يزال لسنوات عديدة، لتطوير لقاح إنفلونزا شبه شامل، والذي لا يحمي ضد جميع فيروسات الإنفلونزا، بل مجموعة منها.

وأضاف: “ربما بحلول نهاية عام 2019، أو في الربع الأول من عام 2020، سنبدأ في الحصول على نتائج لمعرفة ما إذا كانت آمنة، وهل تؤدي إلى نوع من الاستجابة الواسعة بالفعل وتغطي سلالات متعددة”.

اترك تعليقك