ماذا يدرس علم النفس

علم النفس
علم النفس أو السيكولوجية أو البسيخولوغيا هو الدراسة الأكاديمية والتطبيقية للسلوك والإدراك والعلوم المستنبطة لهما، ويُشير مفهوم علم النفس إلى تطبيق تلك المعارف على مجالات متنوّعة من النشاط الإنسانيّ، بما في ذلك مشاكل الأفراد في الحياة اليومية ومعالجة الأمراض النفسية، وعرّفه البعض على أنّه الدراسة العلمية لسلوك الكائنات الحيّة والإنسان على وجه الخصوص من أجل فهم وتفسير هذا السلوك والتنبّؤ به وضبطه.

تتكوّن كلمة علم النفس في اللغة الإنجليزية من مقطعين يحملين الأصل اليونانيّ، الأولى هي Psyche تعني الحياة أو الروح، والثانية هي logos وتعني العلم أو البحث ذو الأصول المنهجية العلمية.

فروع علم النفس الدراسية
ينقسم علم النفس إلى فروع نظرية أساسية وفروع تطبيقية، وكل منهما يختص بدراسة مواضيع معيّنة سنبيّنها أدناه:

الفروع النظرية الأساسية

علم النفس التجريبيّ: يهتم بدراسة القدرات والعمليات المعرفية والإدراكية والحركية، خصوصاً فيما يتعلّق بالإدراك البصريّ والسمعيّ.
علم النفس الفسيولوجي: يهتم ببيان الأسس الفسيولوجية للسلوكيات، وبيان العلاقة بين العمليات الفسيولوجية والسلوك.
علم نفس النمو: يدرس مراحل النموّ بدءاً من قبل مولد الجنين وصولاً إلى الشيخوخة.
علم النفس المقارن: يبحث في أوجه التشابه والاختلاف في سلوكيات الحيوانات بمختلف أنواعها، كما يقوم علماء النفس في هذا الفرع بدراسات منهجية حول قدرات الأنواع المختلفة من الحيوانات وحاجاتها ونشاطاتها ثمّ مقارنتها بالإنسان.
علم النفس الاجتماعيّ: يدرس تأثير الجماعة في سلوكيات الأفراد والعكس.

الفروع التطبيقية

علم النفس التربويّ: يدرس التعليم الأكاديميّ والتحصيل الدراسيّ.
علم النفس الصناعي والتنظيميّ: يطبّق أساسيات علم النفس في مجال الصناعة والمنظمات بهدف حلّ المشاكل المتعلّقة بالعمل، ثمّ تعزيز الكفاءة الإنتاجية.

علاقة علم النفس ببقية العلوم

علم النفس وعلم الأحياء: إنّ علم النفس يتصل اتصالاً وثيقاً بعلم الأحياء، فعلماء النفس والكثير من علماء الأحياء يبحثون في قدرات البشر والحيوانات وحاجياتهم ونشاطاتهم، إلّا أنّ علماء النفس يركزون دراستهم على وظيفة الجهاز العصبيّ خصوصاً الدماغ.
علم النفس والعلوم الاجتماعية: يدرس علماء النفس مثل الكثير من علماء الأجناس والاجتماع ميول الإنسان وعلاقاته ضمن النطاق الاجتماعيّ، إلّا أنّ علماء النفس يركّزون دراستهم على سلوك الفرد؛ نظراً لاهتمامهم بشكل خاص في تفكير الشخص والمشاعر المؤثرة في سلوكياته.
علم النفس والطب النفسيّ: إنّ غالبية علماء النفس يحملون شهادات جامعية في علم النفس، إلّا أنّ القليل منهم من يتخصص في علاج الاضطرابات العقلية، وهذا ما يميزهم عن الأطباء النفسيين الذين يحملون شهادات طبية ويركّزون عملهم لمعالجة تلك الاضطرابات.

اترك تعليقك